zu den KinderReporter Seiten

Aktionen und Projekte

أنشطة ومشاريع

في موضوع علم السكان كثيرًا ما توجد أنشطة متنوعة يشكلها ويشارك فيها أطفال وشباب. ربما تكون أنت شخصيا مشاركًا في المرة القادمة؟ في هاتين الصفحتين التاليتين يمكنك مشاهدة ثلاثة أنشطة مثيرة وبعد ذلك ثلاثة مشاريع إضافية خاصة

Jongleur

Projekt 1: Neue Ideen im Liegestuhl

مشروع1: أفكار جديدة في كرسي الاستراحة

هل خطر هذا على بالك؟ الأفكار الجيدة تأتي دائمًا عندما يكون الشخص في حالة استرخاء. على سبيل المثال في شبكة النوم المعلقة، او على كرسي الاستراحة
لهذا السبب قمت مع الفنانة اولا ديتس
Ulla Deetz
من مدينة بريمن بتنظيم مشروع فني عن كرسي الاستراحة. يسمى المشروع "غرف المستقبل - تغيير وجهة النظر على كرسي الاستراحة". هدفنا هو أن يهتم عدد كبير من سكان بيلفيلد بموضوع علم السكان ويطوروا أفكارًا جديدة لمستقبل أجزاء من مدينتهم. لقد تم هذا بنجاح وشارك الكثيرون: أطفال، كبار، موسيقيون، مهرجون وكتاب وممثل للحركات الإيمائية. وهذا الممثل تشاهدونه هنا على اليمين في ميدان سيقفريد
Siegfried Platz
مشروع كرسي الاستراحة؟ له وقع جيد!! لهذا الغرض توجد أيقونة للتحكم في الصورمع صور جميلة

 




Projekt 2: Bücher schlagen Brücken zwischen Jung und Alt

مشروع 2: كتب تقيم جسورا بين الشباب والكبار

"ماذا تقرأ في هذه اللحظة؟" - يستطيع الفرد التحدث إلى الآخرين بروعة عن الكتب. عندما كنتم صغارًا ربما قرأ لكم الجد أو الجدة كتبًا أو شاهدتم معهم صورًا. والآن يمكنكم أن تقرأوا شيئا للكبار الذين ضعف نظرهم وتتحدثون معهم عن القصة. هذا ما هو يحدث بالضبط في مشروع القراءة "كتب تبني جسورًا". في عام 2011 تم تنفيذ المشروع للمرة الثانية. في المرة الاولى شارك أكثر من خمسين تلميذة وتلميذًا وفي المرة الثانية حوالي ثلاثين من ثلاثة مدارس في بيلفيلد

LeseprojektRatz interviewt Frau Tatje

ما هو الشئ الممتاز في هذا المشروع
Susanne Tatje: سوزانه تاتيه: أرى أنه مهم جدًا أن يلتقي الكبار في السن والشباب. هذا ما يمكن تحقيقه بالضبط عبر مشروع القراءة. القراءة والاستماع يسعدان الجيلين وتكون هناك نقاشات
مثيرة. كل طرف يتعلم من الطرف الآخر ويحدث تقارب بينهم

Leseprojekt

كيف يعمل مشروع القراءة
يشارك الشباب أولا في برنامج تدريب على القراءة في "مؤسسة اقرأ" ويحصلون على نصائح في القراءة وحقيبة قراءة فيها كتب ممتازة. ومن ثم يبدأ المشروع. في أوقات محددة يزور الشباب مسنين في دور رعاية كبار السن ويقرأؤون لهم شيئا. ماذا يقرأؤون، هذا متروك للقارئ. ولكن أحيانا يكون لدى السيدات والسادة كبار السن رغباتهم الشخصية
بعد القراءة يتحدث القراء الشباب والمسنون عن النص. كثيرًا ما يكون هناك مناقشات شيقة. يتعرف الشباب من خلال ذلك عن الماضي والكبار يتعلمون شيئا عن حياة شباب اليوم

زيارة في البلدية: هنا يمكنكم مشاهدتي مع الفصل 7 د في المدرسة الثانوية ام فالدهوف جنبًا إلى جنب مع معلمة الفصل السيدة كارن استالمان (في الوسط) ومديرة المدرسة السيدة روت لويتهويسر دي فريس (في اليسار)
Karin Stallmann und Ruth Leutheusser-de Vries

Projekt 3: Kinder und Jugendliche werden Experten für die Zukunft

مشروع 3: أطفال وشباب يصبحون خبراء للمستقبل

نفذت المدرستان "Gymnasium am Waldhof" و "Kuhlo Realschule"
في بيلفيلد في عام 2012 مع مكتب علم السكان والإحصاء مشاريع عن الديموغرافيا. في الدرس يتناول التلميذات والتلاميذ في عمر 12 او 13 سنة موضوع مستقبلهم بشكل مكثف. قام التلاميذ والتلميذات بإجراء حوارات على سبيل المثال مع مدير مجلس المسنين ومع باحث في
علم السكان ومع عضو من مكتب الهجرة في البلدية. وقد زارني تلاميذ أحد الفصول في النهاية في البلدية وحكوا لنا عن تجاربهم. كانت ذروة المشروع هي ورشة عمل عن المستقبل في موضوع "كيف نريد ان نعيش؟" وفكر فيها الأطفال عن كيف يكون حال بيلفيلد في عام 2050. لقد قمت بوصف أفكار ورغبات الأطفال عن مستقبلهم في كتاب علم السكان للأطفال "مستقبلنا – مدينتي"



Kochtopf

كيف نريد أن نعيش في عام 2050؟
يرغب الأطفال على سبيل المثال في جهاز تعليم ليتسنى لهم التعلم بسرعة ويرغبون في أماكن خضراء في المدينة وشبكة حافلات أحسن ومدارس حديثة بها عدد قليل من التلاميذ في الفصل. يجب أن تكون البيئة نظيفة ولا يكون العجوز المسن وحيدا كما يجب أن يجد كل فرد عملاً ويكسب مالا كافيا

العرض الكبير للنتائج
لقد تم دعوة أولياء الأمور والمعلمين والتلفزيون والجرائد وعمدة مدينة بيلفيلد في نهاية اليوم لمشاهدة العرض. في المسرح عرض التلاميذ نتائجهم في صور على لافتات وأوراق يتم سحبها من قدر كبير. وهل تعلمون ماذا؟ عمدة المدينة وعد بتبني بعض الأفكار في البلدية

Vielleicht interessierst Du Dich auch für: