نحن نعيش لمستقبل ملائم

التغيير الديموغرافي لا يغير مدينتنا فقط بل بعض الأحياء السكنية في المدينة. من المعروف في مدينة ييلفيلد أن هناك أحياء سكنية يعيش فيها أشخاص ذوي أصول مهاجرة بنسبة أكبر وفي أحياء أخرى ترتفع فيها نسبة المسنين. لذلك نحن نفكر جيدًا لكل حي سكني، كيف نجيب على أسئلة كثيرة عن التعايش كيف يتعين بناء البيوت والشقق أو إعادة بنائها للأشخاص المسنين إذا كان الناس يتقدمون في العمر باستمرار؟ إذا كان هناك شخص يحتاج إلى عجلة الدفع أو معاون للحركة أو كرسي متحرك للمريض فيجب إزالة العوائق في هذه الحالة. ينطبق هذا أيضًا على الأسر حديثة التكوين التي لديها أطفال وعربات أطفال. يساعدهم هذا في حياتهم اليومية بدون تعب إذا أرادوا التحرك من المنزل والمسكن إلى أماكن اخرى

حاول أن تفكر!

كيف يعيش والداك وأجدادك؟ هل تعرف أشخاصًا مسنين في دار للعجزة أو في دار لكبار السن أو في مسكن جماعي للكبار؟ كيف تريد أن تعيش إذا تقدمت في العمر؟ هل تتذكر حالات يعيش فيها الصغار والكبار معًا ويساعدون بعضهم البعض؟